السيد الوزير يترأس اجتماع اللجنة الوطنية لحماية الغابات تحضيرا للحملة الوطنية الخاصة بمكافحة الحرائق والوقاية منها

Partager sur facebook
Facebook
Partager sur google
Google+
Partager sur twitter
Twitter

ترأس السيد عبد الحميد حمداني، وزير الفلاحة والتنمية الريفية اليوم الاثنين 24 مايو 2021 بمقر الوزارة اجتماع اللجنة الوطنية لحماية الغابات تحضيرا للحملة الوطنية الخاصة بمكافحة الحرائق والوقاية منها، وذلك بمشاركة ممثلي القطاعات الممثلة في اللجنة المتكونة من 13 وزارة و11 مؤسسة لها علاقة بحماية الغابات.

وخلال هذا اللقاء شدد السيد الوزير على ضرورة إشراك كل الفاعلين لاسيما المجتمع المدني في حملات التحسيس والإعلام من اجل مكافحة الحرائق، منوها بالمكانة المميزة التي يحظى بها القطاع الغابي ودوره الفعال والحيوي في المحافظة على التوازن الإيكولوجي والبيئي.

وفي هدا السياق اعتبر السيد الوزير أن ما تخلفه الحرائق من أضرار اقتصادية وبيئية واجتماعية « يتطلب منا جميعا أكثر وعي والتحلي بالمسؤولية لأخذ التدابير الضرورية من أجل الوقاية منها والتصدي لها عند حدوثها.

وأكد بهذا الصدد على ضرورة تعزيز دور هذه اللجنة الوطنية ومنحها كل الصلاحيات وتوفير لها الإمكانيات من أجل ممارسة نشاطاتها لاسيما أثناء نشوب الحرائق، وعلى القطاعات المشكلة لها أن تقوم بدورها الوقائي طبقا للصلاحيات المخول لها قانونيا.

كما دعا السيد حمداني إلى تجنيد واسع لوسائل الإعلام والمؤسسات التربوية والدينية من اجل تحسيس أوسع للمواطنين والسكان المحاذين للمناطق الحساسة لتوعيتهم بأهمية الحفاظ على الثروة الغابية والتنبيه على مخاطر اندلاع الحرائق، إضافة إلى تعزيز التعاون مع الوكالة الفضائية الجزائرية لاستغلال ومعالجة الصور الملتقطة للتقييم الأحسن لحرائق الغابات.

وخلال هذا اللقاء قدم ممثلو المديرية العامة للغابات حصيلة الأضرار التي لحقت بالفضاء الغابي سنة 2020 وكذا تحليل مفصل عن الأسباب وكذا الحلول المقترحة لمكافحة هذه الظاهرة التي مست 43.919 هكتار خلال الموسم الماضي حيث أتلفت أشجار مثمرة وحيوانات وخلايا لتربية النحل وغيرها من الأضرار.

وتحسبا لانطلاق موسم مكافحة الحرائق لسنة  2021 الذي ينطلق بداية شهر جوان القادم، حضرت المديرية العامة للغابات برنامجا وطنيا يشمل 40 ولاية يتمثل في وضع نظام تدخل يشمل 404 برج مراقبة، و 478 فرقة متنقلة للتدخل الأولي ،وكذا توفير 43 شاحنة صهاريج ذات السعة الكبيرة للتزويد بالمياه، وإحصاء 2892 نقطة ماء على مستوى الغابات أو بالقرب منها، ووضع 878 ورشة عمل بتعداد 10218 عون قابلة للتجنيد في حالة الضرورة القصوى.