السيد الوزير يتراس أشغال افتتاح يوم دراسي حول السد الأخضر

Partager sur facebook
Facebook
Partager sur google
Google+
Partager sur twitter
Twitter

ترأس السيد شريف عماري، وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري يوم الثلاثاء 01 أكتوبر 2019، بالمركز الدولي للمؤتمرات،أشغال افتتاح يوم دراسي حول السد الأخضر تحت شعار: « السد الأخضر في مجابهة التغيرات المناخية ».

وأوضح السيد الوزير  لدى إعلانه عن انطلاق البرنامج الوطني التشجير بحضور وزراء عدة قطاعات وممثلي المنظمات دولية في الجزائر, أن هذه التظاهرة التي جمعت مختلف الفاعلين في القطاعات والباحثين, ستبعث المشروع الرائد للسد الاخضر الذي نفذ في سبعينات القرن الماضي بسواعد أفراد الجيش الوطني الشعبي على امتداد 3 ملايين هكتار وعلى طول 1500 كم .

ويندرج البرنامج حسب قوله في إطار تعليمات الوزير الأول, نور الدين بدوي الذي اقر إعادة بعث السد الأخضر في 21 سبتمبر الماضي, مضيفا ان البرنامج الوطني للتشجير قد تم دراسته من طرف مكتب الدراسات « بنيدار ».

وحسب السيد الوزير فقد عانت الغابات من عمليات التعرية العشوائية والرعي ما أثر على الغطاء النباتي إلى جانب التطور السكاني وما يصاحبه من ضغوطات على المحيط البيئي.

وفي هذا السياق أوضح السيد الوزير ان الجزائر تعتمد على مقاربة إستراتيجية تقوم على حماية الموارد الطبيعية من التصحر والحفاظ على الأراضي, حيث تمكنت من رفع المساحات الغابية إلى مليون و250 ألف هكتار ورفع النسبة الوطنية التشجير من 11 إلى 16 بالمائة.

وحسب وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري  يتضمن البرنامج الوطني التشجير حزمة من المبادرات والنشاطات من خلال استحداث مصلحة دائمة على مستوى الوزارة تكون تابعة للمديرية العامة للغابات وتشرف على ثلاث هيئات منها هيئة استشارية متعددة القطاعات تضم كل الفاعلين ومؤسسة تنفيذية تقوم بتنفيذ البرنامج في الميدان.

وسيتم في هذا الإطار إشراك كل التنظيمات الاجتماعية وجمعيات البيئة والتشجير والمؤسسات الاقتصادية وهو ما سيكون له أثر طيب على التوازن الإيكولوجي. و في رده على سؤال للصحافة على هامش اليوم الإعلامي, حول قيمة الدعم المالي الموجه للعملية، قال عماري ان العملية  ستجد كل الدعم من الدولة منها المالية والنقل مع مؤسسة توجه لإنجاز الأشغال الكبرى للسد الأخضر سنعلن عنها قريبا عن هذه المؤسسة.