السيد الوزير يتراس اجتماع تنسيقي بين القطاعات المعنية بمعالجة انشغالات الفلاحين الخاصة باقتناء وتوزيع الأسمدة المستعملة في زراعة الحبوب

Partager sur facebook
Facebook
Partager sur google
Google+
Partager sur twitter
Twitter

ترأس السيد شريف عماري، وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، اليوم الأحد 8 ديسمبر 2019، اجتماع تنسيقي بين القطاعات المعنية بمعالجة انشغالات الفلاحين الخاصة باقتناء وتوزيع الأسمدة المستعملة في زراعة الحبوب، وهذا تطبيقا لتعليمات السيد الوزير الأول الخاصة بإعطاء دفع قوي لشعبة الحبوب لضمان الأمن الغذائي و الاستغناء تدريجيا عن الاستيراد.

وحضر هذا اللقاء الأمين العام للوزارة والإطارات المركزية والمدير العام للديوان المهني للحبوب ومديري المعاهد التقنية المتخصصة وكذا ممثلي القطاعات المعنية (الدفاع الوطني، الداخلية والجماعات المحلية، التجارة، الصناعة، الطاقة..).

وأكد السيد الوزير خلال هذا الاجتماع على أهمية ودور الأسمدة في رفع الإنتاج الوطني للحبوب الذي يمثل إحدى ركائز الأمن الغذائي للبلاد مذكرا بالنتائج الايجابية التي سجلتها الشعبة خلال الموسم الماضي (2018 /2019 )، بفضل مجهودات الفلاحين ودعم ومرافقة السلطات العمومية، حيث تمكنت الجزائر من الاستغناء عن استيراد القمح الصلب والشعير إلى غاية السنة المقبلة مما أدى إلى توفير أكثر من مليار دولار للخزينة العمومية.

كما أشار في نفس السياق إلى تسجيل اهتمام كبير لدى الفلاحين لتكثيف الإنتاج وتوسيع المساحات الزراعية خلال الموسم الجاري، مما سيسفر حتما عن ارتفاع الطلب من الأسمدة والبذور وغيرها من العوامل المساعدة في الإنتاج والإنتاجية.

ودعا السيد الوزير الإطارات والمسؤولين المعنيين بتنسيق العمل لتحسين القوانين والمراسيم، خاصة مرسوم 2003، وكذا الإجراءات الميدانية لتوفير الظروف الملائمة للفلاح ودعم الإنتاج الوطني في إطار الشفافية والتنافسية.

وذكر السيد عماري أيضا بالإستراتجية المسطرة من طرف الحكومة والإجراءات المتخذة في هذا الإطار من أجل تعزيز الأمن الغذائي عن طريق رفع الإنتاج الوطني والاستغناء التدريجي عن الواردات، وذلك عبر تحسين المردودية في الهكتار، توسيع مساحات الإنتاج خاصة في الهضاب العليا والجنوب،ترشيد الواردات، مكافحة التبذير وتغيير نمط الاستهلاك المعتمد حاليا على استعمال الدقيق الأبيض.