مراسيم الإمضاء علي اتفاقية بين مجمع الهندسة الريفية و سفارة جمهورية الصين الشعبية بالجزائر، حول المساهمة في إنجاز المخطط الوطني لتشجير

Partager sur facebook
Facebook
Partager sur google
Google+
Partager sur twitter
Twitter

نظمت وزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري من خلال مجمع الهندسة الريفية يوم الأربعاء 18 دسمبر2019 بمقر الوزارة مراسيم الإمضاء علي اتفاقية بين مجمع الهندسة الريفية و سفارة جمهورية الصين الشعبية بالجزائر، حول المساهمة في إنجاز المخطط الوطني لتشجير الذي انطلق شهر أكتوبر الماضي، تحت شعار « شجرة لكل مواطن ».

وتم الإمضاء من طرف سفير جمهورية الصين الشعبية بالجزائر، السيد لي ليان خه والرئيس المدير العام لمجمع الهندسة الريفية، السيد كمال عاشوري، بحضور المدير العام للغابات وإطارات من الوزارة.

وخلال هذه المناسبة،رحب السيد عاشوري بهذه المبادرة التي تدخل في إطار التعاون الجزائري الصيني في مجال الفلاحة والتنمية الريفية، حيث ستستفيد منها 16 ولاية في إطار البرنامج الوطني للتشجير الذي أطلق في شهر أكتوبر2019 ويستمر الى غاية مارس 2020.

من جهته   صرح السيد السفير، بأن هذه المساهمة تترجم عمق العلاقات التاريخية التي تربط الصين والجزائر و إرادة بلده لتعزيزها في جميع المجالات باعتبار الجزائر شريكا استراتيجيا للصين.

وأضاف السيد لي أن إطلاق البرنامج الوطني للتشجير يعكس إرادة وعزم الجزائر لتحقيق الأهداف الخاصة بالتنمية المستدامة، مشيرا إلى استعداد الصين لمرافقة الجزائر في تجسيد هذا البرنامج الطموح. ونوه المدير العام للغابات، السيد علي محمودي، بالدعم الصيني للبرنامج الوطني للتشجير الذي تؤطره وتجسده مصالح الغابات بالشراكة مع مجمع الهندسة الريفية وممثلي المجتمع المدني، مشيرا الى المحاور الأساسية التي يتضمنها هذا البرنامج وهي إعادة احياء مشروع السد الأخضر ، اعادة غرس مساحات الغابات المتضررة من الحرائق خلال السنوات الأخيرة، تهيئة المساحات الخضراء في المناطق الحضرية وكذا تأمين محيط المنشآت القاعدية في مناطق الجنوب عبر التشجير.