نظمت وزارة الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري من خلال الغرفة الجزائرية للصيد البحري و تربية المائيات بالشراكة مع مركز الاتفاقيات محمد بن احمد بوهران الطبعة الثامنة للصالون الدولي للصيد البحري و تربية المائيات SIPA 2019  في الفترة الممتدة من 06 الى 09 نوفمبر  2019  بالمركز الاتفاقيات محمد بن امحمد بوهران ، تحت شعار:   الصيد البحري و تربية المائيات محرك التنمية المستدامة للاقتصاد الازرق بالجزائر .

يعتبر الصالون الدولي للصيد البحري و تربية المائيات ، المنظم مند سنة 2003 ، حدثا اقتصاديا حاسما لقطاع الصيد البحري و تربية المائيات على الصعيدين الوطني و الدولي ، حيث يسمح ببروز دينامكية حقيقة للاستثمار المنتج في مختلف الشعب في دا المجال من خلال مشاركة جميع شركاء القطاع من مهنيين و مستثمرين و علميين و ممثلي مؤسسات التمويل و التامين و كدا الهيئات و المنظمات الدولية الشريكة بهدف تنسيق مجهوداتهم من اجل التنمية المستدامة لنشاطات الصيد البحري و تربية المائيات .

عرفت الطبعات السابقة للصالون الدولي للصيد البحري وتربية المائيات مشاركة كثيفة للعارضين والزوار على غرار هذه الطبعة لسنة 2019 الني سجلت مشاركة حولي ازيد  اكثر من من  100 عارضا بما في ذلك اكثر من30 متعامل اقتصادي يمثل 11   جنسية اجنبية  .

تنظم الطبعة الثامنة للصالون الدولي للصيد البحري وتربية المائيات تحت شعار  » الصيد البحري و تربية المائيات محرك التنمية المستدامة للاقتصاد الأزرق بالجزائر « ، حيث أن اختيار هدا الشعار يرجع الى المكانة الخاصة التي يكتسيها فطاع الصيد البحري وتربية المائيات في تطوير الاقتصاد الأزرق وذلك بسبب أهميته في الفضاء البحري وتفاعلاته مع القطاعات ذات الصلة مع البحر كالنقل و الصناعة والسياحة والموارد المائية والبيئة والبحث العلمي وغيرها من القطاعات الأخرى. و في هذا الإطار . ستفتح هذه الطبعة أبوابها لمشاركة هذه القطاعات. وعليه، فإن الطبعة الثامنة للصالون تهدف على الخصوص إلى ما يلي:

– إبراز المؤهلات الني يزخر بها فطاع الصيد البحري وتربية المائيات و تثمين الانجازات والمكتسبات المحققة في  هذا المجال؛

– الولوج إلى التكنولوجية المتقدمة ي ميدان الصيد البحري و تربية المائيات؛

– تشجيع التعاون والشراكة بهدف تنويع نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات؛

– ترقية مفهوم الاقتصاد الأزرق ودرره د تنمية الاقتصاد الوطني ؛

– تعزيز التشاور والعمل المشرك بين مختلف الفاعلين قصد المحافظة على الثروات البحرية

وحمايتها وتنمية تربية المائيات المستدامة .

وعليه، فان هذه الطبعة تمثل فضاء متميز لكل المهنيين والمتعاملين الاقتصاديين الطامحين إلى تطوير مشاريعهم و التواصل والتعرف على فرص الاستثمار والشركة المتاحة بالإضافة إلى الاطلاع على التقنيات والتكنولوجيات المتطورة لتطوير نشاطهم.